Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الدار البيضاء 17-2-2011 وقع الكاتب حسن أوريد مساء أمس الأربعاء بالدار البيضاء الطبعة الثانية لكتابه " مرآة الغرب المنكسرة" ، وذلك ضمن فقرات الدورة ال17 للمعرض الدولي للنشر والكتاب ويرصد هذا الكتاب تداعيات الأزمة العالمية الحالية، تجلياتها، وانعكاساتها على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العالم من منظور فكري وفلسفي يروم البحث في عمق الإشكالية والتنقيب عن جذورها الفكرية . وقال حسن أوريد في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء خلال حفل التوقيع الذي احتضنه رواق دار أبي رقراق للطباعة والنشر الصادر عنها الكتاب ، إن " مرآة الغرب المنكسرة"، تختزل مجموعة من التأملات الفكرية والاقتصادية ذات الصلة بالرأسمالية الغربية، وتداعيات الفكر الغربي على الاقتصاد العالمي. ويحاول هذا الكتاب، يضيف أوريد، تناول أزمة الغرب الراهنة في تجلياتها المرتبطة بالعولمة، والتي تمر بتحول كبير أو ما أصبح يسميه البعض ب"نهاية العولمة السعيدة"، والمتجلية من خلال أزمات اجتماعية طالت الكثير من بلدان العالم. وتوقف صاحب " مرآة الغرب المنكسرة" عند التحولات الكبرى للرأسمالية المعولمة، وما ترتب عنها من رهانات وأزمات في مختلف بلدان العالم، خاصة البلدان النامية ، كما يستشرف الكتاب - يقول السيد أوريد - آفاق المستقبل من خلال علاقات هادئة بين الغرب و الإسلام. لقد حاول هذا الكتاب ، يضيف المؤلف ، التصدي لتجلية الصورة الغربية الحضارية، وإبراز ما طرأ عليها بفعل التحولات الكبرى التي شهدها العالم الحديث . وزاوج أوريد، عند تعاطيه لمجريات الاقتصاد الغربي وانعكاسات أزماته المتعاقبة على باقي بلدان العالم، بين الكتابة الفلسفية، والتحليل الاقتصادي عند حديثه عن حالة اقتصادية أو مالية معينة، حيث سعى إلى شرحها علميا ليدعمها بعد ذلك بالنصوص الفلسفية الملائمة. وتعكس البنية النقدية الفلسفية للكتاب قدرة الكاتب على توظيف نصوص روائية ممتعة، إما لتصدير فصل من فصول الكتاب، أو لدعم فكرة ما داخل هذا الفصل أو ذاك، وهو توظيف يكشف اطلاعه الواسع على الآداب العالمية، لا يقل أهمية عن باقي الاقتباسات العلمية والفلسفية التي ارتكزت عليها باقي فصول الكتاب . ففي الفصل الأول ، الذي حمل عنوان "اقتصاد بلا ضابط" ، يرى حسن أوريد أن الوهم سمة مميزة لنظام السوق الذي ظلت الإيديولوجية الرأسمالية تروج له، وأن الرأسمالية المالية تنتج الأفكار أو على الأصح تبيع الوهم واستغلال معرفة دواليب المؤسسات المالية ورصد تحركات رؤوس الأموال . يواصل أوريد المزج بين الكتابة الروائية والتحليل العلمي في الفصل الثاني، الذي حمل عنوان "باسم التاريخ" ، حيث يقول "بين اليد الخفية لآدم سميث ومكر عقل التاريخ عند هيغل ترابط، بل إن مكر التاريخ يمت بأوثق الصلات إلى اليد الخفية� وبالتأكيد فإن سقوط حائط برلين يعتبر إيذانا بانتصار التاريخ كما ارتآه هيغل. كما أن انتصار اليد الخفية هو انتصار الليبرالية التي جاءت بها فلسفة الأنوار (مبادئ الحرية والحقوق الكونية) إلا أن الغرب هو أول من أجهز على هذه المبادئ، تماما كما يقول فرنز فانون (إن أوروبا تذكر الإنسان وتغتاله عند كل منعرج) وهذا يعني غلبة الرذيلة (الأنانية) على الفضيلة (الحرية)". ولتوضيح كل هذه الأمور يضيف المؤلف، فإن السوق ، وهو إحدى تجليات الحرية في الميدان الاقتصادي، يقوم على نزوعات أنانية أي أنها نتيجة لأنانيات فردية، هذه الأنانية التي أدت إلى الحروب والدمار وعبادة المال . ويتوقف أوريد عند إشكالية العقل في الحضارة الغربية ، في الفصل الثالث المعنون ب "عقل من غير عقال"، فالعقل ركن أساسي في هذه الحضارة. يقول مقتطف من هذا الكتاب " العقل أداة تحرر وهو ركن ركين" وهو الذي حرر الإنسان من السلطة المطلقة، ليواصل، وأحل محلها الديمقراطية. من جهة اخرى، يتطرق المؤلف إلى مسألة الجنس في الحضارة الغربية في فصل بعنوان "جسد بلا كابح"، فيقول " ليس الجنس في الحضارة الغربية شيئا، ثانويا، بل هو أس، ثورته وعماد تميزه، ولا يمكن أن ينفصل عن ثورة تحرير العقل..، ليخلص إلى أن "الثورة الجنسية في الغرب" تحولت إلى سوق للمال ، لينتقل بعد ذلك ليتناول في فصل "الصورة تعمى وتضل" تأثير الصورة وغلوها في الحضارة الغربية المعاصرة، فالصورة قادرة على خلق عالم شمولي تنصاع فيه الجموع راضية وراء شمولية الرأسمال وذلك بفضل الإعلام والصورة والشاشة والشبكة، فبالصورة يمكن أن تحشو ذهن المشاهد بما تريد من إغراءات السوق والإعلانات وحقيقة العالم . أما في الفصلين الأخيرين فيتناول فيهما أوريد مسألتين اثنتين ، تتعلق الأولى بالخطر الذي يهدد الديمقراطية من جراء سطوة المال والإعلام، والثانية حول دور التقنوقراط في منظومة الحداثة. ويختم أوريد مقاربته لصورة الغرب في "مرآة الغرب المنكسرة " إلى التأكيد بأن الغرب المعاصر يعاني من أزمة عميقة تتميز بالفراغ الديني ( أو الروحي) ، الأمر الذي أدى بالغرب إلى البحث عن عدو ليحمله أسباب عقده الدفينة. وكالة المغرب العربي للانباء
Tag(s) : #CULTURE